أحداث ثقافية أخرى
فنانون عرب يشاركون في معرض "محو الأمية البصرية" بمصر
العرب اللندنية
الإثنين 3 حزيران 2024

في الفترة الممتدة من الخامس عشر حتى الحادي والثلاثين من مايو الماضي، استضاف غاليري “آرت كورنر” بالقاهرة المعرض الدولي لمحو الأمية البصرية في نسخته الأولى. هذا المعرض يأتي ضمن أنشطة مشروع محو الأمية البصرية، والذي يهدف إلى تجميل الشوارع والميادين في مصر باللوحات والتماثيل.
 
ومن بين الفنانين الذين شاركوا في المعرض: السوري سرور علواني، والسوداني عادل كبيدة، والعراقي أمير حنون، فضلاً عن الفنانين المصريين إبراهيم البريدي، ونجلاء سلامة، وشيرين جواد، وماجدة الشرقاوي، وإيمان حكيم، والفنان جورج البهجوري، ومحمد حاكم، وخضير البورسعيدي، ومحمد عبد الجليل.
 
والأعمال المشاركة تجمع بين أعمال لرواد الفن وأخرى معاصرة، وبعضها كاريكاتور يسترجع شخصيات مؤثرة في تاريخ مصر والمنطقة العربية، كما ركز الفنانون في لوحاتهم على تفاصيل الحارة المصرية والمناطق الشعبية في بلدانهم، وكانت تتضمن مفردات ورموزا مختلفة من الشارع المصري والعربي، وتسرد حكايات متشابهة ومختلفة في آن واحد، أبطالها شخوص ملامحها مألوفة للناظر.
 
كما تضمن المعرض ندوات حول الفن التشكيلي وعلاقته بالتوثيق للحضارة ولهوية الشعوب، إلى جانب تكريمات لفنانين ومبدعين مصريين وعرب. وعن محتوى المعرض قال منسقه الفنان سمير عبدالغني، إنه يضم مجموعة من اللوحات التي تنتمي لاتجاهات فنية ومدارس مختلفة، تباع لصالح مؤسسة "محو الأمية البصرية"، ويشارك فيه أكثر من 32 فنانًا من أهم فناني مصر والوطن العربي.
 
وكان رئيس المؤسسة وقائد مشروع محو الأمية البصرية سعدني السلموني قد نشر قبل المعرض بفترة كتابا يحمل عنوان المشروع ويحتوي مختارات من لوحات تشكيلية، يعرف بأصحابها وتجاربهم وجاء في تقديمه له: “سعادة كونية أعيش فيها، وأنا أرى العديد من كبار فناني مصر والوطن العربي يهدون مشروعي العلمي.. خلاصة كبد حياتهم بل قطعة من أهم وأجمل أعمالهم. لوحة كانت أم قطعة نحتية حتى يقف المشروع على أقدامه في ظل الحالة الاقتصادية الحرجة وهذا ما جعلني أشعر أن هذا المشروع ليس ملكا لي ولا ملك خمسة وستين عالما من أهم علماء ومبدعي مصر والوطن العربي".
 
وبعد نجاح هذه النسخة الأولى من المعرض تقرر أن يتم تنظيمه سنويًا لدعم كل الأفكار الجادة والتي تتعلق بالوعي البصري، وسترافقه أنشطة فنية من خلال العديد من الندوات وورش العمل.